منتدى كنيسة أبو سيفين بزفتى


    معجزات القديس الشهيد أبوسيفين.

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 98
    تاريخ التسجيل : 02/01/2010
    العمر : 34

    default معجزات القديس الشهيد أبوسيفين.

    مُساهمة  Admin في السبت يناير 02, 2010 10:39 pm

    معجزات القديس الشهيد أبوسيفين.



    1- شفاء مريضة بالجلطة:



    مرسلة من السيد/ فادي مطر



    اصيبت زوجتى بعد ولادة ابننا مينا بشهر واحد بالتمام بجلطة فى الساق اليسرى وكل الاطباء اجمعوا على ان الجلطة من

    النوع الخطير ويلزم رفع الرجل لمدة 10 ايام فى مستوى اعلى من الجسم حتى يتسنى ذوبان الجلطة.



    وفى تلك الاثناء التى كنا مشدودين فيها تذكرت حماتى فى اليوم التالى ان عليها نذر لابى سيفين ويوم ما ذهبت الى زفتى

    لكى توفية لم تجد الشخص الذى يوصلها الى هناك فرجعت وقالت فى اى وقت نذهب ونعطية له وفات حوالى 9 اشهر ولم تذهب.



    وتذكرت ذلك في اليوم التالى للجلطة فمسكت صورة أبوسيفين وقالت له (عشان انت ليك فلوس معايا مش عاوز تنقذ بنتى

    انا زعلانة منك).

    وما هى الا ساعات ووجدت واحد من اصحابى يتصل بى تلفونينا ويقول لى عندك حد تعبان عشان انا معى سترة ابو سفين

    التى تحفظ رفاتة وعلى الفور قلت له انها زوجتى مريضة بالمستشفى وما هى الا دقائق ووجدتة داخل بالسترة وبيديها

    لزوجتى فوضعتها على مكان الجلطة.



    وقالت له (أبوسيفين) خليك معايا انت ومارمينا والبابا كيرلس والانبا موسى وانت طالما جيتلى انا اطمنت انك هتمشينى من هنا واخد صاحبى السترة بعد ما خدنا بركتها وذهب الى القاهرة وما هى الا ربع ساعة حتى وجدت زوجتى ترتعش وبدات فى ان تفرغ ما فى بطنها حتى استدعيت الاطباء على الفور وما كان من الفريق الطبى انة اتصل بمدير المستشفى الذى اتى على الفور للكشف واخذوا عينات الدم والتحاليل المختلفة.



    ووصل مدير المستشفى وما كان منة الا انة اخذنى وقال لى (المسيح فى بيتكم) مع العلم انة مسلم



    بقوله ليه قال لى طبياً تلك الجلطة تذوب فى اسبوع ولكن انا شفت اليوم معجزة انها بعد يومين فقط تذوب وهى بحجم كبير

    لا يمكن ذلك طبياً ولكن ممكن مع مسيحكم

    لانه بيعملكوا معجزات فتيقنت حينئذ انة ابو سيفين عملها وشفاها وعمل المعجزة التى شلت الاطباء جميعا فى المستشفى حتى انهم لم ياخذوا منا باقى مبلغ الجلوس فى المستشفى وكان كبير جدا بامر من المديرشكرا جزيلا لابو سيفين على انة عمل تلك المعجزة معانا.







    2- معجزة سور الدير



    في اوائل الأربعينات من هذا القرن، كانت الأم الراهبة رفقة تسكن في قلاية تطل على خط مترو حلوان (انظر الصورة) وكانت هناك اصلاحات في خط المترو المجاور للدير.واثناء العمل قام بعض العمال بنقب سور الدير لسرقتة ليلا.وكانت امنا رفقة مستيقظة في وقت متأخر من الليل لتصلي صلاة نصف الليل والتسبحة، فسمعت ورأت ما يفعله اللصوص، ولكنها لم تعرف ما الذي يجب عليها عمله في ذلك الوقت من الليل فما كان منها الا ان وقفت تصلي الى الله ان يحمي ديرة و كنيستة.



    اثناء صلاة امنا رفقة واستنجادها بربنا يسوع المسيح سمعت اصوات اللصوص يستغيثون وينادون على بعضهم واكتشفت ان صوت التنقيب قد توقف.



    نظرت الراهبة من النافذة فوجدت اللصوص قد تسمروا في مكانهم وفي ايديهم الات الهدم. وهم في ذعر ويستنجدون ببعضهم البعض وسمعتهم يقولون انهم فقدواالقدرة على الحركة.



    استمر اللصوص في هذا الوضع فترة طويلة يصرخون ولا مجيب حتي جاء اخيرا غفير الدورية وكانت الساعة قد اصبحت الرابعة صباحا فنظر اليهم والي اثار النقب في السور والات الهدم في ايديهم ففهم فورا انهم لصوص فقال لهم: "انتم بتعملوا ايه هنا؟" وحاول القاء القبض عليهم وقيادتهم الى مركز الشرطة ولكنه اكتشف انهم فاقدي القدرة على الحركة تماما وبخبرتة الطويلة في العمل في منطقة الدير استنتج ان ما حدث لهم هونتيجة لتدخل القديس صاحب الدير.



    امنا رفقة التي شاهدت كل ذلك ذهبت لإخبار رئيسة الدير بما حدث، وعند بزوغ نور الصباح قرع الغفير باب الدير وطلب من الراهبات ان يأتوا برئيسة الدير لتحل هذه المشكلة ولكن الأم الرئيسة رفضت وقالت انه يجب اولا ان يراهم الناس حتي يمجدوا الله ويعلموا ان لهذا الدير من يدافع عنه.



    وبالفعل عندما بدا الناس في النزول الي الشارع والذهاب الي اعمالهم راهم عدد كبير من الناس ومجدوا الله كثيرا وتعجبوا كثيرا.



    لا تخف من وجوههم لاني انا معك لانقذك يقول الرب (ار 8 : 1)



    في نهاية الأمر بدأ اللصوص يتوسلون الي الراهبات ان يدعوا رئيسة الدير لتنقذهم مما هم فيه (يستطيع القارئ ان يتخيل مشاعر انسان تسمر في مكانه بينما كان يقوم بعمل مشين كالسرقة وتجمع الناس حوله وانكشف امره وهو عاجز ان يبعد حتى الذباب عن وجهه) وافقت الأم الرئيسة اخيرا و شفقت عليهم فأرسلت الى الكاهن الذي يسكن بجوار الدير كي يأتي و يصلي لهم (لاحظ عزيزي القارئ اتضاع الأم الرئيسة و بعدها عن اي مجد ارضي و ترك الكرامة للكاهن رجل الله).

    صلى ابونا الكاهن للرب ان يحل رباطهم بعد ان اعترفوا امام الجميع بتفاصيل ما حدث. فسمع الرب و حلهم من قيودهم و ذهبوا مع الغفير الي نقطة الشرطة.



    بقيت هذه القصة علي لسان الكثير من سكان تلك المنطقة خاصة انهم رأوا بعيونهم ما حدث وسمعوا القصة من بداياتها من فم الصوص نفسهم.



    لا تخف ايها القطيع الصغير ( لو 12:32)



    بركة و صلوات امنا القديسة العذراء مريم

    وشفاعة القديس البطل العظيم فلوباتير مارقوريوس (أبو سيفين)



    ملاحظة: هذة القصة مأخوذة بدقة عن مصادر دير الشهيد العظيم أبي سيفين للراهبات بمصر القديمة والكتاب الصادر عن الدير: ( سيرة الشهيد العظيم فلوباتير مارقوريوس أبو سيفين و تاريخ ديره)





    3- شفاء طفل مريض بالشلل



    فى عام 1982 حضر الاب الموقر القس ابراهيم عبده راعى كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالجيوشى بشبرا

    مع مجموعة من الاباء الكهنة وزوجاتهم الى الدير وكان الحديث حول المعجزات التى يجريها الله

    على يد شهيده العظيم القديس ابى سيفين وهنا قال القس ابراهيم عبده اننى لم اتعامل من قبل مع الشهيد ابى سيفين

    واريد ان اصادقه ابنى صموئيل يبلغ من العمر سنتين ولا يستطيع الحركة نهائيا

    واختلف الاطباء حول تشخيص حالته بين لين عظام وارتخاء عضلى او شلل اطفال وانا الان منتظر عمل ابى سيفين معى

    وفوجىء الجميع بعد ذلك الحديث ان الطفل يحرك قدمه التى اعتادت على السكون

    بل وقام بمساعدة امه بالمشى امام الجميع مما اثار فرحتهم فصنعوا تمجيدا عظيما للشهيد

    وقام والد الطفل بعمل قداس خاص داخل الدير تمجيدا للقديس وشكرا لله .......



    بركة صلواته فلتكن معنا امين

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 12:14 am